الثلاثاء , 18 حزيران 2019 م
Skip Navigation Links
لمن لا يهمه الأمر
الأربعاء , 26 كانون الأول , 2018 :: 12:47 ص
اسباب تراجع ثروة بعض الأغنياء
ضع المؤشر فوق الصورة للمشاهدة بحجم اكبر

العقبة اليوم الإخباري

كشفت وكالة (بلومبرغ) الأمريكية، عن أن أغنياء العالم خسروا المليارات في عام 2018، ومن بين أولئك، الأمير السعودي الوليد بن طلال، ومؤسس موقع "فيسبوك" مارك زوكربيرغ.

 
وقال الشبكة الأمريكية: إن أغنياء العالم خسروا خلال عام 2018 قرابة 511 مليار دولار، وشملت القائمة أسماء غير متوقعة.
 
ووفقا للتقرير الذي نشرته الوكالة، فإن التوترات التي تشهدها التجارة العالمية، واحتمالية تأثر الأسواق العالمية بالركود الأمريكي، أدى إلى تعرض 500 شخصية، تم تصنيفهم بالأغنى في العالم، حسب مؤشر "بلومبرغ" للأغنياء في العالم، إلى تعرضهم لخسائر كبيرة، قدرت بمليارات الدولارات.
 
وتعتبر هذه الخسائر بمثابة تحولا حادا في إجمالي ثروات أغنياء العالم، التي بلغت في بداية العام الجاري 5.6 تريليون دولار، ووصلت في نهاية العام إلى 4.7 تريليون دولار، لتمثل بذلك ثاني أكبر انخفاض سنوي منذ تدشين مؤشر "بلومبرغ" في عام 2012.
 
وفقد أغنى شخص في المملكة العربية السعودية، الأمير الوليد بن طلال، الذي أطلق سراحه في آذار/ مارس، بعد 83 يوما من الاحتجاز في فندق ريترز كارلتون، 3.4 مليار دولار، وقد انخفضت قيمته الصافية بنسبة 60% منذ أن بلغت ذروتها في عام 2014.
 
ولم ينج مؤسس شركة التسوق عبر الإنترنت "أمازون"، جيف بيزوس، من هذه الخسارة، والذي سجل أكبر أرباحا خلال النصف الأول من عام 2018، فبعد أن وصلت ثروته إلى 168 مليار دولار في شهر سبتمبر/ أيلول، تعرض لخسائر قدرت بـ 53 مليار دولار، لتبلغ ثروته في نهاية العام الجاري 115 مليار دولار.
 
أما مؤسس موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي، مارك زوكربيرغ، فيعتبر أسوأ حالا من يزوس، إذ سجل أكبر خسائر منذ شهر كانون الثاني/ يناير، ففي الوقت الذي تنتقل فيه شركته من أزمة إلى أخرى، تعرض زوركربيرغ لخسائر كبيرة هذا العام، وصلت إلى 23 مليار دولار.


إرسال إلى صديق
اسباب تراجع ثروة بعض الأغنياء'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل