الخميس , 14 كانون الأول 2017 م
Skip Navigation Links
برلمان " 18 "
السبت , 02 كانون الأول , 2017 :: 7:30 م
الإصلاح النيابية تطلب من الحكومه الرحيل وترفض المساس بالخبز
ضع المؤشر فوق الصورة للمشاهدة بحجم اكبر

العقبة اليوم الإخباري

رفضت كتلة الإصلاح النيابية قرارات الحكومة برفع أسعار المحروقات والكهرباء مؤخرا، وتوجهها لرفع أسعار الخبز، الأمر الذي اعتبرت أنه يثقل كاهل المواطن.

ومن خلال بيان لها "  السبت، دعت كتلة الإصلاح الحكومة للرحيل اذا كانت عاجزة عن إدارة شؤون الدولة المالية إلا من خلال تحميل المواطن سلسلة غير متناهية من الأعباء الضريبية والزيادة المستمرة في كلفة معيشته.

وتاليا نص البيان:

في ظل الأوضاع الصعبة والعسيرة التي يمر بها الشعب الأردني من تفشي الفقر واتساع ساحات البطالة وتآكل دخول المواطنين وضنك المعيشة والمعاناة في الحصول على لقمة العيش، تطالعنا الحكومة بقراراتها التي تلهب بها مشاعر المواطنين وأحاسيسهم، وتمعن في زيادة معاناتهم والتضييق عليهم إلى الحد الذي يتجاوز كل طاقة على الإحتمال لهذا الشعب.

إننا في كتلة الإصلاح النيابية وانطلاقا من إحساسنا بالمسؤولية والتزامنا بالدفاع عن مصلحة الوطن وحاجات المواطن، نرفض رفضا قاطعا هذه القرارات الجائرة والمضنية، والتي ستدفع بالمواطن إلى حالة من المعاناة لا قبل له بها ولا قدرة له على تحملها، فكفى جلدا لهذا المواطن، وكفى إمعانا في زيادة معاناته.

وإن كانت الحكومة عاجزة عن إدارة شؤون الدولة المالية إلا من خلال تحميل المواطن سلسلة غير متناهية من الأعباء الضريبية والزيادة المستمرة في كلفة معيشته فلترحل، وليأتي غيرها ممن يرفع عن الشعب معاناته ويدير موارد الدولة بكفاءة وأمانة واقتدار، ويتصدى بكل جدية للتعامل مع هموم الشعب من فقر وبطالة وتدني مستوى معيشته وخدماته.

إننا نناشد زملاءنا في مختلف الكتل البرلمانية وكل نواب المجلس النيابي الموقر بأن نقف جميعا صفا واحدا في وجه قرارات الحكومة واعتبار رغيف الخبز خطا أحمر كما هو الحال حيال أي زيادة ضريبية أو زيادة في الأسعار، فلم يعد في جيب المواطن ما يحتمل مثل هذه القرارات.

إننا نحذر الحكومة أشد التحذير من المضي والإمعان في زيادة أعباء ومعاناة المواطن، الأمر الذي قد يدفع بالشارع إلى الإنفجار وهو ما حذرنا منه مرارا ونحذر منه مجددا، مؤكدين موقفنا السابق من الاعتماد على البدائل التي ذكرناها خلال نقاشنا للحكومة ومذكراتنا النيابية لمواجهة عجز الموازنة بدلا من اللجوء الى جيب المواطن، الذي لم يعد فيه ما يسعف الحكومة في تحقيق اهدافها.

سائلين المولى عز وجل أن يحفظ بلدنا ويديم علينا نعمة أمننا واستقرارنا، إنه نعم المولى ونعم المجيب 

كتلة الإصلاح النيابية / الأردن




إرسال إلى صديق
الإصلاح النيابية تطلب من الحكومه الرحيل وترفض المساس بالخبز'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء