الأحد , 21 كانون الثاني 2018 م
Skip Navigation Links
رسائل
الأحد , 11 حزيران , 2017 :: 4:38 م
قصيدة : معن سناجله - أنت القصيدة .
ضع المؤشر فوق الصورة للمشاهدة بحجم اكبر

العقبة اليوم الإخباري


أنت القصيدة ________ أنتِ القصيدةُ في دمي ،ومجازُها وإليكِ ينسبُ فضلَهُ إعجازُها وسطورها ترجوك مهرَ ختامِها باسمٍ يجلُّ على الورى إحرازُها وتصيرُ للعشّاقِ نهجَ بلاغةٍ تكفي القصائدَ حسبُها إيجازُها ولها تدينُ الرّائعاتُ تذلُّلاً وتحبُّباً وإلى الذُّرا تأوي بها أرجازُها وإلى النّجومِ الخافقاتِ بليلِنا كقلوبنا تمضي ليرشدَ عتمَنا مهمازُها وإلى القلوب الحائراتِ تدلُّها أين الطّريقُ بضوئها ألغازُها وإلى الجياعِ الظامئين إلى الهوى من مائها تعطي لهم أخبازُها ولهم تقدّم نبضَها وحروفها مثل الّلاليء و النّدى إيعازُها وإليكِ ليلى تنتمي بهبوبِها وشروقِها وغروبِها وكأنَّ قيساً في دمي يجتازُها وإلى ذُرا التوبادِ يسعى نبضُها وإلى قبيلةِ عُذْرَةٍ إنشازُها فلتهنأي يا أحرفي ، وقصيدتي بعبيرِها ما دامَ سحرُك صاغَهُ إنجازُها معن سناجله


إرسال إلى صديق
قصيدة : معن سناجله - أنت القصيدة .'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء