الثلاثاء , 25 أيلول 2018 م
Skip Navigation Links
هلا " يا خال "
الأربعاء , 12 أيلول , 2018 :: 12:17 ص
ما هو الفرق بين ضريبة الرزاز وضريبة الملقي
ضع المؤشر فوق الصورة للمشاهدة بحجم اكبر

العقبة اليوم الإخباري

ما أن أعلنت الحكومة عن مسودة مشروع قانون ضريبة الدخل بنشره عبر موقع ديوان التشريع والرأي ، الثلاثاء ، حتى انشغل الاردنيون بالبحث عن التعديلات التي تضمنها القانون بتلك النصوص التي رفضت وادت لاحتجاجات اسقطت الحكومة السابقة برئاسة الدكتور هاني الملقي . 

وأكد الباحث والخبير الاقتصادي الأردني فهمي الكتوت معلقا على الأمر بأن مسودة القانون تظهر أن الحكومة وافقت على توصيات صندوق النقد الدولي ورضخت لضغوطات القطاع المصرفي والمركز المالي في البلد.

 
وقال الكتوت في تصريح نقلته وكالة "سبوتنيك" بأن "الحكومة الأردنية رضخت لتوصيات صندوق النقد الدولي من جهة ورضخت لضغوطات القطاع المصرفي والمركز المالي في البلد".
 
وقال الكتوت في سياق إجابته عن سؤال فيما إذا اختلفت مسودة القانون التي أعدتها حكومة الرزاز عن مسودة مشروع القانون التي أعدتها حكومة هاني الملقي أجاب الكتوت بأن "المسودة المقدمة لم تحقق الغرض المطلوب بل بالعكس تضمنت تراجعاً عن عناصر إيجابية كانت موجودة في المسودة السابقة التي قدمت من الحكومة السابقة، وأقصد هنا بأن مسودة الملقي كانت تنوي في مضمونها رفع مساهمة قطاع البنوك إلى 40 بالمئة إضافة إلى ضريبة توزيع كان يمكن أن تقدر بحوالي 5 بالمئة، بالتالي تصل الضريبة على البنوك إلى 45 بالمئة. على أي حال فإن حكومة الرزاز أبقت قطاع البنوك على ما هو عليه فيما يتعلق بنسبة الضريبة الواردة حسب القانون الحالي، أي 35 بالمئة".
 
وهنا يعتبر الكتوت أن رضوخ الحكومة للقطاع المصرفي هو "القضية المركزية"، ويشرح "عندما تخفض 5 بالمئة عن القطاع المصرفي هذا رقم كبير من مجموع أرباح القطاع المصرفي في الأردن يشكل مبلغاً مهماً، وبالتالي هو يغطي معظم التعديلات الأخرى".
 
ورأى الخبير أنه "كان من المفترض الاحتفاظ بهذا البند ولكن كما هو معروف بأن القطاع المالي والمصرفي في الأردن له شكل لوبي ونفوذ"، موضحاً "نفوذه يأتي من زاويتين، الأولى: أنه يمول الخزينة بالقروض، إذ تقترض الحكومة من القطاع المصرفي لغاية الآن حوالي 10 مليار دينار (كل دينار يعادل 1.4 دولار أمريكي)، والثانية: كونه في السلطة ومواقع اتخاذ القرار".
 
وأكد الكتوت على أن "هذا عنصر سلبي في المسودة الجديدة للمشروع، وكان يفترض الحفاظ على هذا العنصر الإيجابي الوحيد في المسودة السابقة المقدمة من حكومة الملقي".
 
وفيما إذا كانت مسودة المشروع ستعيد الاحتجاجات الشعبية يقول الكتوت "أعتقد ذلك" ويضيف، "سيبقى هنالك نوع من التحالف ما بين القطاعات المتضررة من هذا القانون".


إرسال إلى صديق
ما هو الفرق بين ضريبة الرزاز وضريبة الملقي'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل