السبت , 23 آذار 2019 م
Skip Navigation Links
مجتمعنا
الثلاثاء , 25 كانون الأول , 2018 :: 4:02 م
الشريده يرعى اضاءة شجرة الميلاد
ضع المؤشر فوق الصورة للمشاهدة بحجم اكبر

العقبة اليوم الإخباري

رعى رئيس سلطة منطقة العقبة الإقتصادية الخاصة  ناصر الشريدة الاحتفال الكبير  الذي   نظمته مدرسة راهبات الوردية بالعقبة  احتفاءا بعيد الميلاد المجيد  والذي جاء هذا العام  بعنوان ليلة هادئة  في امسية  جمعت اطياف المجتمع في ربوع راهبات  الوردية  تعانق فيها الهلال مع الصليب لإحياء الاحتفال بعيد الميلاد المجيد  بمشاركة عدد من ممثلي  فعاليات العقبة المجتمعية و الدينية 
وقالت مديرة المدرسة الأخت دميانا بدر نحن بحاجة ماسة في الزمن الجديد إلى مفاهيم جديدة وعقلية جديدة، تتبناها البشرية ليسود السلامُ والعدالةُ والتضامنُ بين الناس، ويتحققُ خيرُ البشرية، مع التأكيد على ضرورة تحجيم تلك الجماعات السياسية والعرقية والثقافية صاحبة الأجندات الخاصة والأفكار الرجعية.
واضافت الزمن الجديد لا نُريُده زمن تعدٍّ على حقوق الإنسانية، وبالتالي على الضمير البشري، بل نريده زمن نجاح للمفاوضات والوساطات، لتكون البشرية جمعاء عائلة واحدة، تجد قوتها في توزيع عادل لخيرات الأرض من أجل منفعة الخير المشترك للناس، فنحل مسألة فقر الملايين من الرجال والنساء والأطفال، حتى لا تظل المساواة أغنية، يغنيها كلٌّ على ليلاه....
الزمن الجديد لا نريده زمن أحقاد تتجذر فينا، وتؤدي إلى نشأة أوضاع ظلم ومآس، تدوس أبسط حقوق البشر، بل نريده زمن حب نلتقي فيه كلنا أخوة وأصدقاء في وطننا الحبيب وفي العالم أجمع.
واكدت الاخت بدر مع الزمن المنصرم نريد أن نطوي صفحة الطوائف والمذاهب التي تتناحر عقائديا وفكريا. فتدوس في كثير من الأحيان الناس المنبوذين والمهمشين، المطروحين على طرقات العالم... الذين يستحقون منا أقلُها لمسة حنان ، بدلا من العظات الرنانة والمبادئ الفضفاضة والخطب الجوفاء. 
وقالت هذا الزمن الجديد لا نريد فيه سياسة حاقدة ملحدة ولا أنظمة دينية منحرفة، تحرق البشر وقودا لمصلحتها، بل نريدُه زمن سياسة تحترقُ بمسؤوليها من أجل الانتصار لقضايا الفقراء والمظلومين وخدمتهم.
نريد فيه نظاماً إقتصادياً جديداً يشارك فيه الفقراء الأغنياء كنوزهم وخيراتهم، حتى لا يدوم الاقتصاد الأعمى الذي يقتل الفقراء ليحيا الأغنياء.
لا نريد في سنة 2019 ثقافة قاسية جافة، تركز على المعلوماتية والكتابة المحفورة على أحجار هياكلنا القديمة، بل ثقافة سلام يستند برنامجها إلى رحمة الإنسان ومسامحته، ليعم الفرح قلوب الناس وتكتب الثقافة البناءة عمل قلوب من لحم ودم.
وإذا وجدنا أنفسنا اليوم قد تركنا أمكنتنا وأزمتنا، فلنعمل لكي لا نجد أيدينا فارغة في الزمن الميلادي الحقيقي من هدية فيها سلام لأرضنا ولشعبنا.... 
  وعلى وقع  ترتيلة هادئه أضيئت على أنغامها شجرة الميلاد 

وتضمّن الحفل العديد من الفقرات تنوعت ما بين أغنية ترحيبية بجميع الحضور ، ثم ترتيلة أضيئت على أنغامها شجرة الميلاد و  رقصات تعبيرية واستعراضية وتراتيل ميلادية
وفي نهاية الاحتفال وزعت ادارة المدرسه الحلوى والهدايا على الحضور والاطفال


إرسال إلى صديق
الشريده يرعى اضاءة شجرة الميلاد'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل