السبت , 17 تشرين الثاني 2018 م
Skip Navigation Links
حال البلد
الأحد , 04 تشرين الثاني , 2018 :: 11:53 ص
حادثة البحر الميت تخلط أوراق الرزاز
ضع المؤشر فوق الصورة للمشاهدة بحجم اكبر

العقبة اليوم الإخباري

خلطت فاجعة البحر الميت  أوراق رئيس الحكومة الدكتور عمر الرزاز، ووضعته في حيرة، بين إجراء تعديل يسد الفراع الذي تركه الوزيران المستقيلان، أو انتظار النتائج النهائية للجان التحقيق.

 
وفرضت استقالة وزيري السياحة والآثار والتربية والتعليم والتعليم العالي واقعا جديدا على الرزاز، الذي قد يحمل تعديلا مرتقبا هو الثاني على فريقه خلال أقل من شهرين.
 
وربما يكون لفاجعة البحر الميت التي أطاحت بالوزيرين عزمي محافظة ولينا عناب، نتائج جديدة تطال رؤس وزراء آخرين، خاصة أن اللجان ما زالت تحقق في الحادثة التي راح ضحيتها 21 شخصاً، أغلبهم من الأطفال.
 
أضف إلى ذلك أن الرزاز أعلنها صراحة أن حكومته لن تهرب من مسؤولياتها ولن تبحث عن كبش فداء لفاجعة البحر الميت، وأنها ستتحمل المسؤولة الإدارية الأخلاقية.
 
واقع قد يؤخر إجراء التعديل إلى ما بعد إعلان لجنة التحقق النيابية ولجنة التحقق التي امر جلالة الملك بتشكيلها النتائج، إذا علمنا أن تقرير اللجنة النيابية تضمن إدانات واضحة لجهات من داخل الحكومة وخارجها.
 
وأكد النائب والخبير الدستوري صالح العرموطي أنه لا يوجد ما يمنع إجراء تعديل ثاني على الحكومة خلال أقل من شهرين، بالرغم من أنه يأتي في إطار التخبط الإداري والسياسي، على حد وصفه.
 
وأشار العرموطي إلى انه لا مانع دستوريا بتكليف وزيرة تطوير الأداء المؤسسي مجد شويكة ووزير العدل بسام التلهوني، إدارة ملف وزارة السياحة، ووزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي، حتى إجراء التعديل. السوسنه
 
 


إرسال إلى صديق
حادثة البحر الميت تخلط أوراق الرزاز'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل