الأحد , 06 أيار , 2018 :: 1:54 ص
ابو محفوظ يحذف منشوره ويوضح

العقبة اليوم الإخباري

حذف النائب سعود ابو محفوظ، ليل السبت  الأحد، منشورا له عبر حسابه على فيسبوك، حول انتخابات نقابة المهندسين الاردنيين، كان قد أثار جدلا واسعا.

وكان أبو محفوظ، هاجم من خلال منشور له على فيسبوك، بعض المهندسين الذين صوتوا لصالح كتلة نمو في انتخابات المهندسين وكانوا سببا في خسارة الاسلاميين.

وبعد أن حذف منشوره الذي أثار ردود فعل واسعة، قال أبو محفوظ في منشور جديد:

بسبب الإجتزاء والتوظيف الجائر والمقصود للمنشور الذي أصدرته يوم 5-5-2018 وتغليبا للصالح العام والمصلحة الوطنية، والتماسك النقابي، قمت بحذفه، وعليه أرجو وبعد السحب التوضيح التالي:

- أنا أقررت بالحق الكامل لكل مكونات بلدنا في التحشيد ضد قائمة "إنجاز" وسردت المسميات الكثيرة، وأكدت "أنهم جميعا أمة من الناس لا يستهان بعددهم" وهذا إعتراف بفوزهم، وهو ليس مستحيلا على تجمع عريض في منافسة مكون واحد.

- وأقررت أيضاً، بحق الحكومة ومقدراتها وإمكاناتها وأجهزتها وأذرعها كافة وموظفيها وبعض نوابها، أن تستميت في سبيل إقصاء الإسلاميين عن دفة التوجيه في النقابة.

ومن باب الحرص على النقابة التي تشكل قلعة وطنية أكدت على أن هؤلاء "المختلفين لن يحققوا نصابا" ولن يدفعوا عجلة المقود الى الأمام.

- وفي النهاية أشدت "باحتكام الجميع في هذا البلد المبارك الى الصندوق فهو كلمة السر التي تحفظ لكل ذي حق حقه، وليس من عادة الإسلاميين معاندة ارادة الناس وإنما يخدمونهم برضاهم" نعم يخدمونهم برضاهم.

وهنا أريد أن أؤكد أنني من جيران رئيس كتلة إنجاز المهندس عبدالله عبيدات، وأنا أعرفه كبيرا منذ طفولته، ولكنني لم أصطف ولم أتواصل معه طيلة الحملة الانتخابية، ولا مع غيره من أعضاء الكتلة، فنحن للجميع...

غير أنه ساءني منذ أيام إنخراط البعض ومن مستويات عدة في الإساءة اللفظية المستغربة والغريبة جدا.

أبدا،أبدا، ليس غريبا أمام هذه المروحه العريضة من المتكتلين ضد "إنجاز" أن يحققوا ضدها فوزا مستحقا ومتوقعا بسبب طول المكث، فاز الاسلإميون أحيانا وهزموا آحايين أخرى في النقابات، وتقبلوا ذلك بمنتهى الرحابة والتعاون والتسامح والتصافح.

لقد وصفت جولة انتخابية ضمن معطياتها دون انحياز لمهزوم او مساس بفائز فكلهم الوان زاهية في المكون الوطني الواحد.

وإن ما يهمني في كل المشهد هو بقاء النقابة قوية، لأنها منجز وطني كبير يخدم الحاضر والمستقبل.

النائب سعود أبو محفوظ